الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تنظيم الجهاد من العنف إلى المراجعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميدو المصرى
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 74
Localisation : EGYPT
تاريخ التسجيل : 03/06/2007

مُساهمةموضوع: تنظيم الجهاد من العنف إلى المراجعة   الإثنين أبريل 07, 2008 6:36 pm

في الحلقة السابقة ذكرنا أن تنظيم الجهاد مر في تكوينه بخمس مراحل، تناولنا بالتفصيل المرة الفائتة المرحلتين الأولى التي كان انقلاب الفنية العسكرية الفاشل أبرز ما فيها، ثم المرحلة الثانية التي وصلت إلى ذروتها باغتيال الرئيس "السادات"، وفي هذه الحلقة نستعرض المرحلة الثالثة المهمة بكثير من التفصيل..

المرحلة الثالثة "1985-1992".. الجهاد الأفغاني و"أيمن الظواهري"!



أيمن الظواهري أول من دعا إلى الإنضمام إلى القاعدة

تعد هذه المرحلة من أهم المراحل في تطور جماعة الجهاد سواء على مستوى الفكر والتنظير أو على مستوى الحركة، خاصة في ظل الظروف الداخلية والخارجية المحيطة بها في ذلك الوقت، حيث كان قادتها إما في السجن بسبب قضية الجهاد الكبرى التي أعقبت اغتيال "السادات"، أو خارجين لتوهم منه مثل "الظواهري" وغيره، لذا كان البديل المتاح لهؤلاء هو الخروج من البلاد، وكان المكان المفضل هو أفغانستان أو باكستان خاصة في ظل الجهاد الأفغاني ضد الغزو الشيوعي لأفغانستان.

ويلاحظ أن مشاركة هؤلاء في الجهاد الأفغاني دفعتهم أولا إلى القيام بعملية التنظير والتأسيس لفكر الجهاد بصفة عامة –وليس التنظير للتنظيم داخل مصر فقط- فضلا عن السعي لضم أعضاء جدد خاصة بعد انسحاب الاتحاد السوفيتي من أفغانستان عام 1989.

لذا فقد كان التفكير الأوّلي الذي سيطر على هؤلاء هو اختيار أمير جديد للتنظيم. وقد استقر هؤلاء على اختيار الدكتور "سيد إمام الشريف" أميرا له، وتم اختيار اسم حركي له هو "عبد القادر بن عبد العزيز" الذي عرف أيضا باسم "الدكتور فضل"، وذلك لأغراض أمنية، حيث كانت المجموعة المؤسسة للتنظيم ترغب في ألا يعرف الناس الاسم الحقيقي للأمير، كما أن الأمير نفسه كان يحب العمل السري، لذا لا غرابة في أن يكون الدكتور "أيمن الظواهري" هو الاسم الأشهر في الجماعة، بل إن البعض كان يظن أنه الأمير الحقيقي لها، وذلك بسبب أنه كان معروفا أثناء المحاكمات التي تلت اغتيال "السادات" من خلال حديثه لوسائل الإعلام، فضلا عن أن الجيل القديم للجماعة كان يعرفه جيدا، مقارنة بالشريف الذي كان قد غادر مصر قبل عملية الاغتيال.

"سيد إمام".. من الطب إلى الإمارة!



سيد إمام

ولد "الشريف" في أغسطس 1950، في مدينة بني سويف، وتخرج في كلية الطب بجامعة القاهرة عام 1974 بتقدير امتياز، وكان عضوا في الخلية الأولى للجهاد عام 1968، ولقد رحل عن مصر قبيل عملية اغتيال "السادات" بعد أن كان قد شكل مع "أيمن الظواهري" أول نواة لتنظيم الجهاد في مصر، حيث ذهب إلى السعودية، ومنها إلى بيشاور في باكستان، حيث تمت مبايعته أميرا لتنظيم الجهاد حتى عام 1993، ليتولى "الظواهري" الإمارة كخليفة له.

وقد ظل "الشريف" يقود التنظيم من باكستان وأفغانستان ويوجه أعضاءه من هناك حتى نهاية عام 1992، حيث حدثت هزة عنيفة في التنظيم بسبب انكشاف جناح طلائع الفتح العسكري الخاص به، وقيام السلطات المصرية بالقبض على نحو ألف شخص من أعضائه في ليلة واحدة.

وهو ما ترتب عليه حدوث انشقاق داخلي كبير، فقد طالب عدد من قيادات الجماعة بمحاسبة قادتها خاصة "الظواهري" باعتباره الأمير الفعلي، والدكتور "فضل"، وطالبوا بحضور هؤلاء إلى السودان، حيث كان يقيم عدد من قادة التنظيم، لكن "الدكتور فضل" لم يحضر، فطالب هذا التيار باستقالته واختيار خليفة له أكثر قدرة على إدارة شئون الحركة اليومية منه خاصة أنه كان مشغولا بالبحث في العلوم الشرعية والتنظير للجماعة. والغريب أن هؤلاء اقترحوا أن يكون "الظواهري" خلفا له. ومع احتدام الخلاف قرر "الدكتور فضل" تقديم استقالته من الإمارة، بل ومن الجماعة نفسها، ومن ثم تم اختيار "الظواهري" خلفا له.

وبالرغم من أن "الدكتور فضل" استقال من التنظيم أواخر عام 1992، إلا أن اسمه ورد في قضية (العائدون من ألبانيا) عام 1998، حيث كان المتهم رقم 2 بعد "أيمن الظواهري"، وهي تلك القضية التي حكم فيها بالإعدام على عدد من قيادات الجماعة وفي مقدمتهم "الظواهري"، أما "فضل" فقد حكم عليه بالمؤبد غيابيا. ولقد تم القبض عليه في اليمن في أكتوبر 2001 (أي بعد أحداث سبتمبر بقرابة شهر)، وتم تسليمه لمصر في فبراير 2004، ليطلق من السجن مبادرته الأخيرة. لكن قبلها كان قد ألّف –أثناء وجوده في بيشاور- كتابين يعدان بمثابة الإطار التنظيري لفكر الجهاد، وهما (العمدة في إعداد العدة)، و(الجامع في طلب العلم الشريف).

كتاب "العمدة" تكفير الحكام من أفغانستان مع تحياتي!



الجهاد انتقلت بنشاطها إلى أفغانستان في الثمانينات

يعد كتاب (العمدة) -بالرغم من صغر حجمه نسبيا مقارنة بكتاب الجامع الذي صدر بعده في أكثر من ألف صفحة- أخطر الكتب في المواجهة الشديدة بين الجماعة والنظام المصري في فترة التسعينيات. وكان مجرد وجوده مع بعض الشباب للاطلاع عليه في حينها قرينة على انضمامهم للجهاد، الأمر الذي قد يعرضهم للسجن أو حتى الإعدام في بعض الأحيان. ولقد كتب المؤلف "سيد إمام" هذا الكتاب أثناء وجوده في أفغانستان. وكما أشار في مقدمته، فإنه جاء استجابة لطلب بعض المجاهدين بكتابة شيء عن علاقة الإخوة في معسكرات التدريب وفي ساحات الجهاد.

ويلاحظ أن الكتاب لم يكن موجها فقط لأعضاء جماعة الجهاد في مصر، وإنما يعد تنظيرا للمجاهدين في العالم، حيث ركّز الكتاب على فكرة المقاومة والخروج على الحكام المرتدين -من وجهة نظره- أيا ما كانوا، وليس في مواجهة الروس فحسب، لذا فقد ساهم في تغذية العنف بين الحركات الإسلامية الجهادية والحكومات العربية في فترة التسعينيات. ولعل هذا هو مكمن خطورته بالرغم من أنه يمثل نصف كتاب الجامع كما سبق القول.

ولقد أضاف المؤلف أن الطائفة المنصورة –ويقصد بها المجاهدين والعلماء العاملين- عليها واجب جهاد الحكام المرتدين المبدلين لشرع الله والذين يحكمون المسلمين بالقوانين الوضعية الكفرية (ولعل قضية تكفير هذه النظم الحاكمة التي لا تحكم بما أنزل الله هي من أولى القضايا التي تناولها المؤلف في مراجعاته الأخيرة حيث عدل عنها بقوله "لا يجوز القيام بأي عمل مسلح ما دام الحاكم المسلم لم ينكر أمرا دينيا معلوما بالضرورة").


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmsry.yoo7.com
سلمى
مراقبه المنتدى العام ومنتدى المراه
مراقبه المنتدى العام ومنتدى المراه
avatar

انثى عدد الرسائل : 124
العمر : 33
Localisation : بعدين
Emploi : بعدين
Loisirs : بعدين
تاريخ التسجيل : 07/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تنظيم الجهاد من العنف إلى المراجعة   الخميس أبريل 10, 2008 9:41 am

شكراً يا ميدو على الموضوع الجميل
مجهود رائع
تسلم إيدك
في إنتظار المزيد

_________________
أكون حينما يكون للحضور معنى

وأختفي حينما تكون الأحلام كالطيور المهاجره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gsm-egypt.com/vb/index.php
 
تنظيم الجهاد من العنف إلى المراجعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
® _(¯`·.__اسير الاحزان.·´¯)_® :: المنتدى الـــعـــــام :: قسم الأخبــــــــــــــــار-
انتقل الى: